مدرسة الفيزياء و الكيمياء
السلام عليكم . مرحبا بك في مدرستك الثانية حيث يمكنك تعلم اساسيات علم الفيزياء و علم الكيمياء
اذا كانت هذه زيارتك الاولى فلا تتردد بالتسجيل . اما اذا كنت عضوا فتفضل بالدخول بالنقر على الخانة ادناه


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فاعلية استخدام برنامج (Power point) لتدريس الكيمياء في تحصيل طلاب المرحلة الاعدادية واتجاهاتهم نحوها الفصل الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلام السلماني
فيزيائي مبتدئ


عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: فاعلية استخدام برنامج (Power point) لتدريس الكيمياء في تحصيل طلاب المرحلة الاعدادية واتجاهاتهم نحوها الفصل الثاني   الأربعاء أبريل 28, 2010 7:03 am

الفصل الثاني
خلفية نظرية ودراسات سابقة
اولا : خلفية نظرية :
1-استخدام الحاسبة في التعليم
تعدُّ الحاسبة من أهم التقنيات التعليمية وأحدثها لأنها عبارة عن عدة وسائل في وسيلة واحدة فضلا عن إمكانية قيامها بوظائف جديدة لا يمكن تحقيقها بأي وسيلة أخرى. إذ يمكن استثمار قدرتها على توليد الحركة وتغيير الألوان وشدة الإضاءة وعرض الرسوم والأفلام والأشكال التوضيحية وغيرها من القدرات الأخرى، كما يمكن بواسطتها بناء برنامج تعليمي مشوق يُمكن الطالب من التعامل مع الحاسبة بسهولة وبشكل يستهويه ويجذبه إليه ، كما توفر بيئة تعليمية صفية تتميز بنمط اتصال باتجاهين حين يكون كل من المتعلم والحاسبة في موقع المرسل والمستقبل في آن واحد.(إبراهيم ورجب،1988 :248) (شكري،1988 :29)
وكان استخدام الحاسبة موضع اهتمام أحد أكبر مشاريع تطوير استخدام الحاسبة في التعليم في المملكة المتحدة وهو المشروع المعروف بNational Development Programmer in Computer Assisted Learning) ( ,وقد ذكر كل من ((Lawton and Gerschner, 1984 عدداً من مزايا استخدام الحاسبة فهما يعّداها أداة تعليمية ويعتقدا بأنها تدفع الطلبة إلى الإقبال عليها، لأنها لا تظهر الملل أو الضجر من تكرار موضوع الدرس، ولا تغضب لعدم فهم الموضوع، (كما يحدث لدى بعض المدرسين) . ويشعر الطلبة أن الحاسبة لا تحاسبهم ولا تصدر حكماً بحقهم وهذا يدفعهم للتعامل معها بحرية.(Lawton and Gerschner , 1984 : 43) .ومن مميزات استخدام الحاسبة في التعليم أنها تساعد في الغالب في القضاء على مشكلة النقص في كفاية المدرسين. وتزيد من دافعية المتعلمين نحو التعلم نظراً لما يتمتع به من حداثة Novelty ، ويتيح الفرص للمعلم لتعليم فصل دراسي بأسلوب فني فضلا عن التفاعل بين المتعلم والبرنامج الدراسي. ويزيد استخدام الحاسبة في التعليم من تحصيل الطلبة وخاصة ذوي التحصيل المتوسط والضعيف. فأكدت دراسة جرب وسلفرج ((Grubb and Selfridge تفوق تحصيل الطلبة الذين درسوا مقرر الإحصاء الوصفي بمساعدة الحاسبة على أقرانهم الذين درسوا المقرر نفسه بالطريقة التقليدية، فضلا عن اختصار الوقت المصروف في الدراسة والمراجعة إلى حد كبير (كمال يوسف ، 1985: 40-41).
وأشار (الخطيب وتوق ,1981) إلى أن الحاسبة شريك للمدرس الجيد في عملية التعليم يقدم له الخدمات فهي تحرره من الأعباء الروتينية التي تتطلب ورقة وذاكرة جيدة ، وهي ضرورية للتعليم العلاجي، وتوفر له الوقت لممارسة التعليم الإرشادي كما تزوده بتقويم دقيق لطلبته في أي وقت يشاء(الخطيب وتوق, 1981: 232-233) .
2- الاتجاهات
كلمة اتجاه هي الترجمة العربية لكلمة Attitude في اللغة الإنكليزية وتعني التهيؤ والاستعداد.وقد وضعت عدة تعريفات للاتجاه بحسب المدخل او النظرية او المدرسة النفسية التي يعتمدها من يضع التعريف.
وعلى الرغم من عدم الاتفاق الكامل بين باحثي علم النفس عن مفهوم الاتجاه،الا ان معظم المهتمين بهذا المجال يعدون الاتجاه مفهومًا مركبًا يتكون من ثلاث مكونات متكاملة ومتداخلة، وهذه المكونات هي:المكون المعرفي،و المكون الانفعالي،و المكون السلوكي. (زيتون، 1988، 14) .وإن معظم المهتمين بقياس الاتجاه متفقون على أن الاتجاه عملية ربط بين العواطف والمعارف والسلوكيات معًا في تركيب منظم، على الرغم من أن هذه المكونات الثلاثية ليست في اتساق تام فيما بينها، ويزداد التأكيد على أهمية العنصر الانفعالي، لانه الأقوى بين مكونات الاتجاه النفسي؛ لأنه يمد الاتجاه بالشحنة الانفعالية اللازمة لتحريك السلوك ودفعه للعمل. (بلخير، 2000، 28).
ولما كانت الاتجاهات متعلمة، وهي تمثل نتاجًا مركبًا من المفاهيم والمعتقدات والمشاعر التي تولِّد لدى الفرد نزعة واستعدادًا معينًا للاستجابة لموضوع الاتجاه بطريقة معينة.لذا نجد المربين يعطون اهمية لها باعتبارها من اهم اهداف التربية الحديثة.اذ ان التعلم الذي يؤدي الى اكساب الطالب اتجاهات ايجابية يكون اكثر نفعا من التعليم الذي يؤدي الى مجرد اكتساب المعلومات لانها معرضة باستمرار لعوامل النسيان في حين يظل اثر الاتجاهات مستمرا.
والاتجاهات تجعل المتعلم يسلك سلوكا معينا يتصف بالثبات والاستمرار نحو اشياء او مواقف معينة وتختلف في شدتها او عموميتها تبعا لاختلاف الاشياء او المواقف المرتبطة بها. ويعتقد علماء النفس اان الخبرات التي تحقق اشباعا للفرد وتشعره بالرضا والارتياح والبهجة تجعله ينمي اتجاهات نحو محتوى الخبرة والعكس صحيح, كما ان المعززات الايجابية تزيد من احتمال ظهور الاستجابات واستبقائها ،في حين المعززات السلبية تؤدي الى اضعاف الاتجاهات الغير مرغوب فيها (كاظم ويس,1974، 167).





ثانيا :-دراسات سابقة:-
يتضمن هذا الجزء من الفصل الثاني بعض الدراسات التي اطلع عليها الباحث والتي تناولت بعض متغيرات هذا البحث , ومن اهم هذه الدراسات :-

1-دراسة سمعان (1990):-
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أداء ثلاثة مستويات من طلاب الصف الأول الثانوى التجارى مرتفعة التحصيل ، متوسطة التحصيل ، منخفضة التحصيل ، فى وحدتي المتواليات العددية والمتتابعات الهندسية وأيضًا التعرف على اتجاهاتهم نحو مادة الرياضيات العامة وذلك بعد دراسة الوحدتين بالاستعانة بالآلات الحاسبة .
تضمنت أدوات الدراسة اختبار تحديد المستوى واختبار المتواليات العددية والمتتابعات الهندسية ومقياس الاتجاهات نحو الرياضيات العامة .قام الباحث بإعداد اختبار لتحديد مستوى طلاب مجموعتي الدراسة فى الرياضيات العامة , وبعدها قام ب تقسيم طلاب كل من المجموعتين التجريبية والضابطة إلى ثلاث مجموعات فرعية طبقًا لنتائج اختبار تحديد المستوى.كما اعد مقياسا للتعرف على اتجاهات طلاب الصف الأول بالتعليم الثانوي التجاري نحو الرياضيات العامة , فضلا عن اختبار موضوعي في وحدتي المتواليات العددية والمتتابعات الهندسية وقد طبق المقياسين عرضهما على مجموعة المحكمين وحساب صدق وثبات فقراتهما ,واظهرت نتائج الدراسة ما ياتي :-
1- لم تكن هناك فروق جوهرية ذات دلالة إحصائية بين طلاب كل مستوى فى المجموعة التجريبية وطلاب المستوى المقابل له فى المجموعة الضابطة فى التحصيل والاتجاهات قبل تدريس وحدتي التجربة .
2- لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين أداء طلاب التحصيل المرتفع فى المجموعة التجريبية وطلاب التحصيل المرتفع فى المجموعة الضابطة بعد إجراء تجربة الدراسة .
3- كانت هناك فروق جوهرية ذات دلالة إحصائية بين أداء المجموعتين التجريبية متوسطة التحصيل والضابطة متوسطة التحصيل عند مستوى 0.05 وبين أداء المجموعتين منخفضة التحصيل التجريبية ومنخفضة التحصيل الضابطة عند مستوى 0.01 وبين أداء المجموعتين التجريبية والضابطة ككل عند مستوى 0.05 وذلك بعد إجراء تجربة الدراسة (سمعان , 1990 ,انترنت).



2- دراسة Michael, 1994))
هدفت الدراسة بيان فاعلية استخدام الحاسب الإلكتروني كوسيلة تعليمية على تحصيل طلبة الصف العاشر الأساسي في وحدتي هندسة الإحداثيات والتمثيل البياني وأنظمة المعادلات من مادة الرياضيات. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين (ضابطة وتجريبية) وقد تم التأكد من تكافؤ المجموعتين بثلاث طرق هي: علامات الطالب في السنة السابقة، وتوصيات وملاحظات معلمي الرياضيات، والاختبار التحصيلي على الوحدة التي سبقت التجربة ثم أجريت التجربة على دفعتين: في الوحدة الأولى تم تعليم إحدى المجموعتين بمساعدة الحاسب الإلكتروني والأخرى بالطريقة التقليدية. أما في الوحدة الثانية تم عكس المجموعتين. وبعد انتهاء التجربة أعطي الطلبة اختباراً بعدياً بالإضافة إلى توزيع استبانة لقياس اتجاهاتهم. وكانت النتائج كالآتي:
أ) بعد دمج نتائج الوحدتين كانت هناك موافقة وبشدة على أن الطلبة الذين تعلموا باستخدام الحاسب الإلكتروني كانت اتجاهاتهم إيجابية أثناء استخدام الحاسب الإلكتروني كطريقة تدريس.
ب) وجدت فروق ذات دلالة إحصائية على نتائج الاختبار البعدي بين متوسطات علامات الطلبة الذين تعلموا باستخدام الحاسب الالكتروني والطلبة الذين تعلموا بالطريقة التقليدية لصالح الطلبة الذين تعلموا بمساعدة الحاسب الإلكتروني.
ج) بعد فصل نتائج وحدتي الدراسة بينت النتائج:
1) وجود فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α = 0.05) لصالح الطلبة الذين تعلموا الوحدة الأولى بطريقة استخدام الحاسب الإلكتروني على نظرائهم الطلبة الذين تعلموا نفس الوحدة بالطريقة التقليدية.
2) كان هناك فرق في التحصيل (الوحدة الثانية) لصالح الطلبة الذين تعلموا باستخدام الحاسب الإلكتروني ولكنه لم يكن ذا دلالة إحصائية.
كما أشارت النتائج إلى أن الطلبة ذوي التحصيل المنخفض والذين تعلموا باستخدام الحاسب الإلكتروني حصلوا على نتائج أعلى من الطلبة ذوي التحصيل المرتفع الذين تعلموا بالطريقة التقليدية، كما بينت النتائج أيضاً عدم وجود تفاعل ذو دلالة إحصائية بين قدرة الطلبة التعليمية وطريقة التعلم Michael, 1994,1-33)).
3-دراسة (خالد , 2002)
هدفت هذه الدراسة الاجابة عن التساؤلات الاتية :-
1- ما أثر تدريس برنامج لتعليم التفكير في مادة الرياضيات على اكتساب المهارات المعرفية ( للتفكير الابتكاري – للتفكير الناقد ) والتحصيل الدراسي لطلاب الصف الأول الإعدادي ؟
2- ما أثر تدريس البرنامج على اكتساب الاتجاهات نحو استخدام الكمبيوتر؟
استخدمت الباحثة الادوات الاتية :-
1- اختبار تورانس بجزئية ( اللفظي – الصور ) للتفكير الابتكاري .
2- اختبار واطسون وجليسر المهارات المعرفية للتفكير الناقد لتلاميذ المرحلة الإعدادية.
3- اختبار التحصيل الدراسي لبعض جوانب تعلم الرياضيات ( من إعداد الباحثة )
4- مقياس الاتجاهات الوجدانية نحو استخدام الكمبيوتر لتلاميذ المرحلة الإعدادية( من إعداد الباحثة )
استخدمت الباحثة الطريقة العشوائية لاختيار عينة من طلاب الصف الاول المتوسط وقسمتها الى مجموعتين تجريبية وضابطة , وبعدها قامت ببناء البرنامج المقترح عن طريق تضمين مهارات التفكير الابتكاري والناقد والاتجاه الوجداني نحو استخدام الكمبيوتر.كما قامت بالتحقق من صدق الاختبار التحصيلي ومقياس الاتجاه نحو الكومبيوتر وحساب معاملي ثباتهما ,وبعدها استخدمت البرنامج في تدريس المجموعة التجريبية , اما المجموعة الضابطة فقد درست بالطريقة الاعتيادية ,وقد اظهر البحث النتائج الاتية :-
1- تنمية مهارات تفكير التلاميذ الابتكاري بطريقة ذات دلالة إحصائية.
2- تنمية مهارات تفكير التلاميذ الناقد.
3- زيادة تحصيلهم لجوانب تعلم الرياضيات المتضمنة في مقرر الهندسة والمفاهيم والعلاقات والمهارات.
4- زيادة النمو في اتجاه التلاميذ نحو استخدام الكمبيوتر فى العملية التعليمية والتعليم والتعلم. (خالد , 2002 ,انترنت).
4-دراسة (سرحان وبشير ,2008)
هدفت هذه الدراسة تفحص فاعلية استخدام الحاسب الإلكتروني كوسيلة لتعليم الرياضيات في موضوع حساب المساحات (المثلث والقطاع الدائري والقطعة الدائرية) من مقرر الرياضيات للصف العاشر الأساسي/فلسطين من خلال بيان أثر كل من طريقة التدريس المتبعة والجنس والتفاعل بين المتغيرين على تحصيل الطلبة.
تشكلت عينة الدراسة من (141) طالباً وطالبة جميعهم من المدارس الحكومية التابعة لتربية جنوب الخليل/فلسطين، تم تقسيمهم إلى مجموعتين: ضابطة تم تعليمهم بالطريقة التقليدية (شعبة تكونت من 37 طالباً والثانية من 37 طالبة)، وتجريبية، تم تعليمهم بطريقة استخدام الحاسب الإلكتروني، (شعبة تكونت من 33 طالباً والثانية من 34 طالبة)، وقد تم اختيار المدرستين بطريقة العينة القصدية، وذلك لتوفر مختبرات للحاسبات الإلكترونية عالية التقنية تمكن من تطبيق التجربة بشكل مناسب.
تكونت أدوات الدراسة من البرنامج المحوسب للمادة التعليمية (من إعداد أحد الباحثين)، واختبار تحصيلي قبلي (وذلك للتأكد من تكافؤ المجموعتين وتمت معالجته إحصائياً باستخدام اختبار ت ستيودنت)، واختبار تحصيلي بعدي (تمت معالجته إحصائياً باستخدام اختبار تحليل التباين الثنائي) وقد أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α = 0.05) بين تحصيل الطلبة الذين تعلموا مواضيع المساحة (المثلث، القطاع الدائري، القطعة الدائرية) من مقرر مادة الرياضيات (الصف العاشر الأساسي) باستخدام الحاسب الإلكتروني وتحصيل زملائهم الذين تعلموا نفس المواضيع بالطريقة التقليدية ولصالح طريقة استخدام الحاسب الإلكتروني. في حين لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند نفس مستوى الدلالة (α = 0.05) بين تحصيل الطلبة الذين تعلموا نفس المواضيع باستخدام الحاسب الإلكتروني تعزى إلى الجنس أو للتفاعل بين طريقة التدريس والجنس(سرحان وبشير , 2008 ,انترنت).

الافادة من الدراسات السابقة :-
لقد استفاد الباحث من الاطلاع على الدراسات السابقة في اختيار التصميم التجريبي المناسب للبحث الحالي , وكذلك في بناء وتصميم البرنامج الحاسبي وفي اجراءات البحث والوسائل الاحصائية واخيرا في مقارنة نتائجها من نتائج البحث الحالي وتفسيرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فاعلية استخدام برنامج (Power point) لتدريس الكيمياء في تحصيل طلاب المرحلة الاعدادية واتجاهاتهم نحوها الفصل الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواد اولى هندسة القــوى والآلات الكهربيـــــــــة(power)
» طرق وممارسات اللعب الشائعة لكرة السلة
» حصريا وشرح و تحميل برنامج PowerISO 4.4 عملاق حرق الاسطوانات
» فاعلية استخدام برنامج (Power point) لتدريس الكيمياء في تحصيل طلاب المرحلة الاعدادية واتجاهاتهم نحوها
» الفصل السابع .... فلسفه .. الاستقراء ـــــــ الاستدلال التجريبى >>> power point

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الفيزياء و الكيمياء :: القسم العام :: مقهى الفيزيائين و الكيميائيين-
انتقل الى: